النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10942 الاثنين 25 مارس 2019 الموافق 18 رجب 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:51PM
  • العشاء
    7:21PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 10890 الجمعة 1 فبراير 2019 الموافق 26 جمادة الأول 1440

هذه الفنانة العظيمة لا تكفي هذه المساحة الصغيرة للحديث عنها بالتفصيل بسبب كثرة الأفلام التي ظهرت فيها مجسدة دور الأم أو الجدة أو المربية أو الدادة، وأحيانًا دور الزوجة الأرستقراطية. وباختصار شديد كانت على الدوام تضفي البهجة والحنان على أجواء الأسرة بصوتها المتميز وكركرتها الغريبة ودعواتها الجميلة لأبنائها أو أحفادها. صورتها محفورة في ذاكرة الأجيال، ولم تستطع من جئن بعدها احتلال مكانها وأدوارها بنفس الإتقان.
اسمها أيضًا لا يدل على شخصيتها أو هيئتها لأنه يوحي للوهلة الأولى بفتاة شابة من اللواتي اقتحمن الشاشة ولم يطل بهن المقام.
ولدت ثريا فخري في زحلة بلبنان عام 1905 ابنة لتاجر قماش لبناني متوسط الحال نزح إلى الإسكندرية في ثلاثينات القرن العشرين، مصطحبًا معه ثريا وأمها ليجرب حظه في التجارة. أما ثريا التي كانت آنذاك في سن 25، وكانت قد تعلمت في مدارس لبنان وبرزت من خلال الحفلات المدرسية كصاحبة مواهب في التمثيل، ولاسيما أدوار الأم، فسرعان ما تكيفت مع أجواء الإسكندرية وراحت تعمل مع الفرق المسرحية، وتحديدًا فرقة علي الكسار، حيث قدمت خلال فترة وجيزة 32 مسرحية في فرق مسرحية مختلفة. وفي عام 1939 اقتحمت السينما فظهرت مذاك وحتى وفاتها في سبتمبر 1965 في أكثر من 200 فيلم.

 


بدايتها كانت في عام 1939 الذي قدمت فيه 3 أفلام هي: الدكتور، العزيمة، وفتش عن المرأة. أما آخر أعمالها فكان فيلم الحياة حلوة /‏‏ 1966 الذي عرض بعد وفاتها. أدت ثريا دور الدادة في العديد من أفلامها: فهي مثلا دادة زبيدة ثروت في «يوم من عمري» /‏‏ 61، ودادة ليلى مراد في «ليلى في الظلام» /‏‏ 44، ودادة مريم فخر الدين في «القصر الملعون» /‏‏ 62، ودادة إيمان في «لحن السعادة» /‏‏ 60، ودادة صباح في «شارع الحب» /‏‏ 58، ودادة مديحة يسري في «أقوى من الحب» /‏‏ 53، ودادة فاتن حمامة في «سلوا قلبي» /‏‏ 52، ودادة نور الهدى في «هدى» /‏‏ 49، ودادة أميرة أمير في «المغني المجهول» /‏‏ 46.
وهي أم محمد (حسين صدقي) في «العزيمة» /‏‏ 39، وأم عزيز باشا (محمد عبدالوهاب) في «ممنوع الحب» /‏‏ 42، وأم سميرة هانم (زوزو حمدي الحكيم) في «ليلى بنت الفقراء» /‏‏ 45، وأم علية (أمينة نور الدين) في «بين نارين» /‏‏ 45، وأم حمدي (محمد فوزي) في «مجد ودموع» /‏‏ 46، وأم عفاف (منى) في «أنا وحدي» /‏‏ 52، وأم منيرة (زوزو نبيل) في «غلطة عمر» /‏‏ 53، وأم إبراهيم (إسماعيل يس) في «دستة مناديل» /‏‏ 54، وأم ليلى (شادية) في «بنت الجيران» /‏‏ 54، وأم نونو (ثريا حلمي) في «إسماعيل يس يقابل ريا وسكينة» /‏‏ 55، وأم فاطمة (عقيلة راتب) في «أيام وليالي» /‏‏ 55، وأم فجر (ماجدة) في «فجر» /‏‏ 55، وأم شربات (هدى سلطان) في «نهاية طريق» /‏‏ 60، وأم الفتاة الخليعة المتمردة بثينة (كاريمان) في «بنات اليوم» /‏‏ 56، وأم نوال (كاريمان) في «شباب اليوم» /‏‏ 58، وأم فيفي (إيمان) في «صوت من الماضي» /‏‏ 56، وأم رشاد (يوسف فخر الدين) في «موعد مع المجهول» /‏‏ 59، وأم سيد الكرمب (حسن فائق) في «أم رتيبة» /‏‏ 59، وأم فؤاد أبوشفة (محسن سرحان) في «عفريت سمارة» /‏‏ 59، وأم حسن سائق القطار (عمر الشريف) في «لوعة حب» /‏‏ 60، وأم آمال (نجوى فؤاد) في «عاشور قلب الأسد» /‏‏ 61، وأم ناهد (شادية) في «لا تذكريني» /‏‏ 61، وأم سامية (سميرة أحمد) في «الحاقد» /‏‏ 62، وأم سارينا (قطقوطة) في «هارب من الزواج» /‏‏ 64.
في فيلم بين السماء والأرض /‏‏ 59 أدت دور أم الزوجة (ناهد سمير) التي يريد زوجها الإقتران بغيرها لكن الزيجة تتعطل بسبب انحباسه في المصعد مع آخرين. ومثلت في «آمال» /‏‏ 1952 دور الست عزيزة مرضعة آمال (شادية)، وفي «بداية ونهاية» /‏‏ 60 تقمصت دور الجارة التي تشجع نفيسة (سناء جميل) على مهنة الخياطة، وفي «أسرار الناس» /‏‏ 51 جسدت دور «سيدة» زوجة الحداد عبدالعزيز أحمد اللذين يربيان نعمت (فاتن حمامة)، وفي «أغلى من حياتي» /‏‏ 65 أدت دور صاحبة المنزل الذي تسكنه منى (شادية) فتطردها منعا للقيل والقال بعدما تكتشف علاقتها بأحمد (صلاح ذوالفقار)، وفي «أعز الحبايب» /‏‏ 61 ظهرت في دور الخطابة التي تلجأ إليها أمينة (أمينة رزق) لتجد لابنتها سعاد (سهير الباروني) عريسا شريطة أن يكون موظف ميري، وفي «مذكرات تلميذة» /‏‏ 62 هي أم جلال (أحمد رمزي) الذي يعاملها بقسوة وجحود ويسرق أموالها ومجوهراتها للإنفاق على ملذاته، وفي «الحرمان» /‏‏ 53 هي أم عوف (عدلي كاسب) التي تعطف على الطفلة المشردة منى (فيروز الصغيرة).
وهي لئن أدت دور الزوجة أو العمة الهانم في بعض أفلامها، فإنها غلفت البعض الآخر بشيء من الكوميديا المتقنة، ولاسيما في فيلم الستات ما يعرفوش يكذبوا /‏‏ 54 حيث أدت دور «أم يني» الست الخواجاية اليونانية التي تبحث عن حفيدها «خريستو» الذي يخطتفه نوح (إسماعيل يس) لصالح ليلى (شادية) التي تريد أن توهم زوجها كمال (شكري سرحان) أنها أنجبت له طفلا. وحينما تتعرف «أم يني» على الخاطف تطارده في الشوارع، حاملة شمسية مطوية تنزل بها ضربا على نوح وهي تصيح: «إيل خريست.. أنا عايز إيل خريستو بتاع أنا».
ومن أبرز أدوارها الأخرى دور «شربات» عمة منعم (احمد رمزي) التي تقوم بالتعاون مع اختها خيرات (آمال فهمي) بقتل عواجيز أحد الملاجئ تحت ذريعة أنهما بذلك يكرمونهم بسبب عجزهم ووحدانيتهم وانصراف ذويهم عنهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا