النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10909 الأربعاء 20 فبراير 2019 الموافق 15 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:34AM
  • العشاء
    7:04AM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما

رابط مختصر
العدد 10876 الجمعة 18 يناير 2019 الموافق 12 جمادة الأول 1440

في فيلم مطاردة غرامية/‏ 1968 نرى مشهدًا يحاول فيه الطبيب النفسي دكتور خشبة (عبدالمنعم مدبولي) الذي يعاني من عزوف النساء عنه تقليد ما سمعه من مريضه منير (فؤاد المهندس) موظف المراقبة الجوية الذي يعاكس النساء الجميلات اعتمادًا على شكل أحذيتهن، فيجد أمامه سيدة فيتحرش بها ويخاطبها من خلف ظهرها قائلاً: «بوز جزمتك يدل على أنوثة طاغية»، فما أن تدير وجهها حتى يكتشف أنها قبيحة. وللخروج من الورطة يقول لها: «لا مؤاخذة يا خالتي». هنا تصرخ المرأة في وجهه وهي تقول: «يا خالتي؟ أنا خالتك يا معدوم الضمير.. يا معدوم النساء». هذا علما أنها ظهرت في مشهد مطابق في فيلم البحث عن فضيحة /‏ 1973 وذلك حينما يراها مجدي (عادل إمام) من الخلف فيعتقد أنها جميلة الجميلات ويتخيلها بالطرحة البيضاء، قبل أنْ يـُصدم بدمامتها.
هذه السيدة التي أدت المشهد هي الفنانة «بهيجة محمد علي» الشهيرة سينمائيا باسم «ماري باي باي» التي تعتبر إحدى الممثلات المصريات الأكثر دمامة. ويـُقال إنّ الاسم التصق بها من عملها في كازينو بديعة مصابني، حيث كانت تجالس الجنود البريطانيين، وكانت ما أنْ تغيب عن طاولاتهم حتى يسألون عنها زميلاتها اللواتي كنّ يجبن الجنود بعبارة «ماري باي باي» بمعنى أنها ذهبت ولن تعود، وعليكم البحث عن غيرها.
ولدت ماري باي باي في 29 يوليو 1917 وتوفيت في 5 أكتوبر 1997. وخلال مسيرتها السينمائية التي بدأت في نهايات الأربعينات، وتوقفت بظهورها في فيلمي «حب من ثلاثة أطراف» و«الغيبوبة» سنة 1997 قدمت عشرات الأفلام من خلال ظهورها في مشهد واحد أو مشهدين في كل فيلم، كما ظهرت في مسرحيات: «منطقة ممنوعة» 1975 و«من أجل حفنة من النساء» ‏ 1974 وأيضا في مسلسلات: «اللعبة المجنونة»1991 و«ريش على مافيش» ‏1978 و«أشجان» 1970. ولأن أدوارها كانت قصيرة جدا، يقال إنها شاركت في تظاهرة للفنانين في نقابة الممثلين ضد القانون رقم 103، فاستوقفت المخرج خيري بشارة دون سابق معرفة لتقول له: «سايقة عليك النبي محمد، تديني دور والنبي».
بدأت حياتها المهنية كسجانة في سجن النساء، حيث تعرفت على أحد السجانين وتزوجته، لكنهما انفصلاً، فتحولت إلى راقصة من الدرجة الثانية في الأعراس قبل أنْ تلتحق بالعمل في كازينو بديعة. وهناك رآها عميد المسرح العربي يوسف بك وهبي، فطلبها لتؤدي مشهدًا استعراضيًا في فيلمه المهرج الكبير 1952، ثم ضمها إلى فرقة رمسيس التي أسسها في عام 1927.
بسبب شكلها الدميم، وخشونة صوتها، إشتهرت في معظم أعمالها بتجسيد دور المرأة القبيحة الخالية من الأنوثة، والتي يفر منها الرجال، لكنها استطاعت أنْ تستثمر تلك الصفات في إضفاء نكهة كوميدية على أدوارها، فكانت لها بصمتها الخاصة في السينما المصرية.
عدا فيلم «مطاردة غرامية» و«المهرج الكبير» ظهرت فنانتنا في فيلم عدو المرأة في دور إحدى المنددات بالكاتب عيسى الأيوبي (رشدي أباظة) المعروف بعدائه للنساء أثناء ظهوره في برنامج تلفزيوني، وظهرت في فيلم عاشور قلب الاسد 1961 في دور جارة بطل الفيلم عاشور (عبدالسلام النابلسي)، وظهرت في فيلم النصاب 1961 في دور «تفيده شيكا بيكا» زوجة سي محمد (حسن فائق)، وأدت في فيلم إسماعيل يس في مستشفى المجانين‏ 1958 دور إحدى زبونات الدجال ناصح (عبدالغني قمر) المتعاون مع حسونة الفطاطري (إسماعيل يس) في قراءة الطالع، وأدت في فيلم إسماعيل يس في الأسطول 1957 دور «جميلة» إحدى زوجات المعلم عباس الزفر(محمود المليجي) اللواتي يهاجمنه على غفلة قبل عقد قرانه على الشابة نادية (زهرة العلا). أما في فيلم النمر 1952 فقد جسدتْ دور أحد أفراد عصابة تهريب المخدرات التي يديرها العم درويش (زكي رستم) من خلال كازينو «البلبل الحيران». وفي فيلم حظك هذا الأسبوع ‏ 1953 نراها في دور المغنية «ابتسام» التي يرشحها شعاع (عبدالسلام النابلسي) لصديقه محظوظ النواعمي (إسماعيل يس) كي تغني في تياترو والده لطيف النواعمي (حسن فائق)، فلما يرآها الأخير يصفها بـ«البعبع». وفي فيلم إجازة غرام 1967 نجدها في دور الممرضة التي تزعم بلهجة ساخرة إن: «عدم إخلاص الزوجات هو اللي معطل سوق الزواج». وفي فيلم طريق الأمل‏ 57 ظهرت في دور قصير جدا كالعادة، حيث كانت تـُستجوب في الكراكون حينما مرت بجانبها سنية (فاتن حمامة) المتهمة ظلما بالعمل في وكر للدعارة، فإذا بها تحتج بدعوى أنها متوضأة ولا تريد المومسات أن يلمسنها.
من أدوارها الأخرى دور الخادمة زينب في فيلم معجزة السماء 1956، ودور سيدة تحضر لمشاهدة عرض للأزياء في فيلم أيام الحب 1968، ودور إحدى مشاهدات السيرك في فيلم الهوا سوا 1951، ودور الراقصة في فيلم أسمر وجميل 1950، ودور فتاة على البلاج في فيلم المجنونة ‏ 1949، ودور ممرضة في عيادة الطبيب النفسي عبدالله فرغلي في فيلم عريس بنت الوزير 1970، ودور مساعدة صاحب الكباريه زكي (زكي الحرامي) في فيلم لسانك حصانك ‏ 1953، ودور السجينة في فيلم حياة حائرة 1948، ودور سيدة محجوزة في الكراكون في فيلم ظلموني الحبايب 1953.
مثلت ماري باي باي أيضا في الأفلام التالية: أذكياء لكن أغبياء 80، سأكتب إسمك على الرمال 79، أهلا يا كابتن  78، جنس ناعم 77، شلة المجانين  73، سوق الحريم 69، عفريت مراتي ‏68، زوجة من باريس 64، لن أعترف 56، كيلو 99 - 55، عزيزة ‏ 55، بنات حواء 54، جعلوني مجرما  54، المحتال 54، جزيرة الاحلام‏ 51، الآنسة ماما 50، عيني بترف 50، الهوى والشباب 48.

 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا