النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10880 الثلاثاء 22 يناير 2019 الموافق 16 جمادة الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:05AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    2:52PM
  • المغرب
    5:13PM
  • العشاء
    6:43PM

كتاب الايام

لفتـــات ملكيـــة ساميـــة

رابط مختصر
العدد 10840 الخميس 13 ديسمبر 2018 الموافق 6 ربيع الآخر 1440

 

في خطابه السامي في افتتاح دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الخامس لمجلسي الشورى والنواب، حدد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أولويات العمل الوطني خلال المرحلة المقبلة، إلى جانب ثلاث لفتات ملكية سامية وكريمة.
أولى هذه اللفتات السامية تتعلق بالمواطنين المتقدمين في العمر، والثانية تخص المرأة البحرينية، والثالثة تتعلق بالشباب البحريني، وقد كانت جميع هذه اللفتات مصدر سعادة بالغة وفخر واعتزاز لجلالة الملك حفظه الله ورعاه.
فقد عبر جلالة الملك المفدى عن سعادته البالغة بتصويت المتقدمين في العمر من المواطنين الذين تجاوزت أعمارهم المائة عام، إذ اعتبر جلالته مشاركتهم في الانتخابات الأخيرة خير نموذج لالتزام المواطن البحريني بإدارة شؤون وطنه، واعترافًا وتقديرًا من هذا الجيل إلى ذلك الجيل العظيم فقد منحهم جلالته وسام البحرين.
وخصّ جلالة الملك المفدى في خطابه السامي بالذكر المرأة البحرينية، وما تتولاه من دور طليعي أسهم في تشكيل الصيغة العصرية والمتحضّرة لدولتنا المدنية، ويرى جلالته أن المرأة البحرينية تجاوزت مرحلة التمكين والدعم والمطالبة بالحقوق إلى مرحلة نشهد فيها حضورًا متقدمًا ومسؤولاً تتمتع فيها بحقوقها الإنسانية كاملة وتعمل مع أخيها الرجل على قاعدة من الشراكة المتوازنة في البناء التنموي.
وبكل فخر تحدث جلالة الملك المفدى عما حققه شبابنا الواعد من نتائج مثمرة في ميادين العمل كافة؛ التنموية والدفاعية والرياضية، مشيرًا جلالته إلى إنجازات الشباب والرياضة التي أكد أنها شاهد على صدق وعد الابن العزيز صاحب السمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بأن يكون هذا العام «عام الذهب»، فجاء فوزه الكبير خير مثل على حرص القائد بتحويل الرؤية إلى حقيقة، لتصل الميداليات الذهبية التي حملت اسم البحرين إلى 197 ميدالية، بالإضافة إلى 158 ميدالية فضية و135 ميدالية برونزية في هذا العام فقط.
هذه اللفتات الملكية السامية أثلجت قلوب كل أهل البحرين الذين يرون فيها تقديرًا ملكيًّا رفيعًا للعطاء الوطني الصادق والمخلص، فالقاسم المشترك بين الجميع هو حب الوطن وتلبية نداء الواجب الوطني في مختلف المجالات من أجل رفعة وعزة وازدهار مملكتنا العزيزة.
وكما جاء في الخطاب الملكي السامي فإن عام الذهب سيكون عنوانًا لمساعينا الوطنية كافة، فالبحرين تستحق منا كل ما هو جميل ولامع وأصيل وثمين ويسعد، فهي لم تبخل علينا يومًا بالعطاء بلا حدود، واحتضنت جميع من عاش فوق ترابها بكل حب وود وسعادة، وفق قيم ومبادئ الأخوة والسلام والتسامح، وستبقى كذلك برعاية وعناية القائد حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا