النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11025 الأحد 16 يونيو 2019 الموافق 13 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:15AM
  • الظهر
    11:38PM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

ما معنى الليبرالية ؟

رابط مختصر
الخميس 18 ربيع الاول 1431هـ العدد 7633

الليبرالية في أبسط معانيها هي الحرية. أي بمعنى آخر عش حياتك ودع الآخرين يعيشون حياتهم. ومن هنا كثيراً ما تتردد عبارة أن لب أو جوهر الليبرالية هي الوسطية والاعتدال والتسامح. والزائر والمقيم ،العربي أو المسلم، ينبهر منذ اللحظة التي تحط فيها قدماه مجتمعات الغرب الأوروبي إلى مستوى الرقي والتنظيم في كل نواحي الحياة هناك، ويبدأ رحلة المقارنة بين ما عايشه في وطنه من فوضى عارمة تضرب في كل مكان، وبين ما يحسه ويلمسه من تقدم على كل الأصعدة في البلدان الأوروبية التي يزورها أو يقيم فيها. ولكن مما يدعو للحزن والأسى أن هذا الإنسان القادم من الشرق العربي أو الإسلامي لا يحاول أن يحاور نفسه كيف وصلت هذه الشعوب الأوروبية إلى هذا المستوى من الرقي الذي وصلت إليه، وكيف يمكن لشعوبنا العربية والإسلامية أن تستفيد من انجازات الغرب الباهرة على مستوى النظام الاجتماعي ونظام الدولة. فقبول الفرد الأوروبي للتعدد الثقافي والديني والأثني في مجتمعه ومعاملته للآخرين على قدم المساواة وطبقا للقانون، ناهيك عن الشخصية الأوروبية المتسمة بالتوازن والاعتدال والوسطية والتسامح، كل ذلك لم يأت من فراغ، وإنما الفضل في ذلك يعود في الأساس إلى الثقافة الليبرالية المدنية التي تشربتها الأجيال الأوروبية عبر مئات السنين. كلنا نتذكر، كيف كان بعض المواطنين من البحرين يذهبون لتلقي العلاج في دولة مثل ألمانيا، ويحدث أحيانا أن يمروا بضائقة مالية فلا يتمكنوا من تسديد فاتورة العلاج كاملة أثناء تواجدهم في تلك البلاد، فكانت المشافي في ألمانيا تمنحهم فرصة سداد تلك الفواتير بعد أن يعودوا إلى وطنهم، ومن ثم يرسلوا تلك المبالغ المتخلفة عليهم. وفي أحدى مدن مملكة السويد، كانت الجالية المسلمة تعتزم إقامة مسجدا لها في هذه المدينة، وبعد أن طلبت من الإدارة المحلية منحها التصريح اللازم لإقامة المسجد، هالهم أن الرد الذي وصلهم من السلطات السويدية هو السماح لهم بتحويل كنيسة مهجورة في نفس المنطقة إلى مسجد للجالية المسلمة. هذه الروح المتسامحة من قبل الشعب الألماني أو السويدي، وغيرها من الأمثلة التي لا تتسع هذه المقالة لسردها، لهي تعبير واضح على تأصل روح وقيم الوسطية والاعتدال والتسامح في الثقافة الأوروبية، وهي ثقافة، بلا شك، في لبها وجوهرها ومظهرها ثقافة ليبرالية مدنية وعلمانية. ولؤلئك الذين يبحثون في الكتب والمعاجم عن ماهية الليبرالية والعلمانية، نقول لهم لا تتعبوا أنفسكم، فيكفيكم أن تعيشوا لعدة أيام في واحدة من المجتمعات الغربية، لكي تكتشفوا بأنفسكم ما معنى الدولة الليبرالية المدنية وما معنى الثقافة العلمانية. ومما يؤسف له، أن التظليل السياسي الذي تمارسه كل من الأجهزة الإعلامية الرسمية وتيارات الإسلام السياسي في بلداننا دفاعاً عن مصالح فئوية ضيقة، هو السبب الذي جعل شعوبنا العربية والإسلامية، جاهلة للمعاني والقيم الإنسانية الرفيعة التي تتمتع بها المجتمعات ذات الثقافة الليبرالية والعلمانية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا