النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10999 الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

ومضى عام..

رابط مختصر
العدد 7937 الأحد 2 يناير 2011 الموافق 27 محرم 1431هـ

أمس احتفل العالم كله بعام جديد هو عام 2011 اتفق العالم كله على أنه رمز ثابت لميلاد المسيح عيسى عليه السلام. امس مضت سنة قديمة وسنة جديدة اقبلت، السنة التي مضت مرت على كل بلاد العالم وكل شعوبه بمختلف أجناسهم ودياناتهم، بكل عواطفهم وأحلامهم وبكل أعمالهم وحروبهم واتجاهاتهم. السنة التي ذهبت أخذت معها سنة من عمر الارض ومن عمر البشر الذين يعيشون على هذه الارض، وخسارة السنة معناها خسارة سنة من عمر وكل فرد يعيش على الكرة الارضية، وهي الجرم الوحيد في علم الانسان الصالحة للحياة.. حياة البشر كلهم بكل دياناتهم وبكل اتجاهاتهم وبكل أنواع البشر وأجناس هؤلاء البشر الذين يعيشون على هذا الكوكب الذي هيأه المولى جلَّ وعلا ليكون مكاناً صالحاً للحياة وأوجد على سطحه كل مقومات هذه الحياة، وأرسل لمن يعيش عليه رسلاً من بينهم اختارهم ليكونوا رسله للإرشاد وللهداية وللتصالح وللحب بين أفراد هذا الانسان الذي يعيش على هذه الارض وهيأت هذا الانسان للعالم الآخر الذي يتكون من النارعقاباً للمسيء، والجنة مكاناً ليعيش آخر بعيداً عن كل ملوثات الحياة ومساوئها وأخطارها وأدرانها على هذا الكوكب الذي نسميه الارض. مضى عام بالأمس من عمر البشر ومن عمر الارض ومن عمر الزمن المحسوب وغير المحسوب بخيره وشره، بحروبه التي دارت بين سكان هذا الكوكب الذي نسميه الارض ويسميه الخالق «الدينا» وهو اسم يتناسب وهذا الكوكب الذي نعرفه بأنه يضم احياءً ندعوهم بالبشر بكل أطماعهم وعدوانهم وحروبهم وحبهم للاقتتال وللكثير من السيئات التي يقترفها الاكثرية من هذا البشر. والحياة تمضي بحدود، والاعمار لكل فرد تنقضي متى ما أراد لها الخالق لكل من خلقه وأعاشه ووجهه خالق الموت والحياة، وهذا الكوكب الحي وكل الكواكب المرئي منها وغير المرئي. وتمضي السنون ومن خلالها يعيش البشر ويرحلون الى عالم الآخر أساسه الجنة والنار، وذلك كله خلق الله عز وجل وإرادته التي لا راد لها...

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا