النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10998 الاثنين 20 مايو 2019 الموافق 15 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

مجازر العراقي

رابط مختصر
العدد 7871 الخميس 28 أكتوبر 2010 الموافق 20 ذو القعدة 1431هـ

اسم بحريني قديم يطلقه اجدادنا على شخص يتمتع بقلة الادب وقلة الذوق وسوء التصرف «ترس» ومعناها غير معروف ولكنها صفة تطلق على من يسيء التصرف كما قلنا.. هذه الصفة او الاسم ينطلق اليوم على المسؤولين في الادارة الامريكية السابقين واللاحقين كما يمكن ان يطلق على نسبة كببيرة ممن تبوؤا الحكم في العراق المنكوب. لماذا يمكن ان نطلق هذا الاسم على هؤلاء؟ هذا التساؤل بسبب «نشر تقرير ويكيكيس» والذي تضمن ان اكثر من مائة وتسعة عشر الفا من المعتقلين ابان الغزو الامريكي الدولي الغاشم للعراق واعتقال ومحاكمة واعدام العدد الكبير من المسؤولين في الحكم العراقي وفي مقدمتهم الرئيس صدام حسينن بحجة جرائم القتل الفردي والجماعي لابناء الشعب العراقي وهم لا يتجاوز عددهم على اسوأ تقدير عشر الرقم الذي ذكره تقرير ويلكيكس طيلة الحكم الصدامي الاطول بكثير من الغزو غير المبرر من الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وحلفائها من بقية الدول الاوروبية وغيرها. لم يتحرك احد من هؤلاء ولم ينطق احد منهم بالنفي او ما يشبه النفي.. ولم يتحدث احد لا في العراق ولا في اي دولة عربية مستنكرا على الاقل ولو شفهيا من مسؤول عربي او غير عربي من اصدقاء العراق ولم يتألم ولو بصورة خافتة عن المجزرة التي تعتبر في مصاف المجازر التاريخية في زمن المقول وفي زمن النازية حين اشعلت الحرب علي العالم ولا في زمن التتار الذين غزو العراق في فترة غفل فيها الزمن ونامت العدالة. الا يستحق هؤلاء اللقب القديم الذي استعمله اجدادنا لوصف الفرد بالترس لا لقتله حيوان او حتى انسان واحد على فعلته. هتلر كما يقول اليهود احرق نفرا منهم في في الحرب العالمية الثانية بعد ان ثبتت خيانتهم لبلادهم وكما يدعون مازالوا يبكون على قتلى لم يثبت التاريخ حصول ما يسمونه بالمحرقة التي احرقت اليهود والتي عن طريق ادعائهم ابتزوا العالم كله واستوطنوا ارض فلسطين المقدسة بهذه الحجة ودعمتهم الولايات المتحدة الامريكية والكثير من دول العالم. اخيرا الا يخجل حكام العراق الحاليين والذين لهم الايادي الطولى في هذه المجزرة من انفسهم؟! الا يخافون ان يكون مصيرهم مصير صدام ومن حكم قبل صدام؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا