النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11029 الخميس 20 يونيو 2019 الموافق 17 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

وزراء الإعلام العرب وأسلوب أحمد سعيد

رابط مختصر
الاثنين 17صفر 1431هـ العدد 7602

كأني بوزراء اعلامنا العرب قد جاءهم الفرج «بغوها من الله» أن يتزامن اجتماعهم الاخير مع تحرك الكونغرس الامريكي لاستصدار قرار يدعو الى «فرض عقوبات على الاقمار الصناعية التي تحمل قنوات فضائية مصنفة هناك بأنها ارهابية». فقد استغل بعض وزراء اعلامنا العرب الفرصة ليمطرونا بوابل خطابات حماسية ذكرتنا بخطابات طيب الذكر مذيع صوت العرب الاشهر أحمد سعيد.. فكانت تصريحاتهم النارية تتوالى تباعا في الشجب والتنديد بذلك المشروع الى الدرجة التي تصورنا معها ان اجتماعهم عقد استثنائيا لمناقشة مشروع الكونغرس الذي لم يخضع لمناقشة بقدر ما كان مهرجانا للتصريحات وفرصة ثمينة للخطابات الحماسية التي تعالت معها اصواتهم بهدف اخفاء سلبيات واخفاقات الاعلام العربي الذي يقودونه والذي تأتي اجتماعاته ومنها الاجتماع الاخير، متشابهة في رتابتها وموضوعاتها المتقادمة التي يعيدون ويزيدون فيها كلاما مرسلاً بلا طائل ويديرونها بعقلية بيروقراطية وروتينة مقدماتها المكررة تقود الى نتائجها المستنسخة من بيانات ختامية لهم مليئة بعبارات انشائية معروفة لا علاقة لها بالثورة الاعلامية العالمية التي تعيش عصر تفجر ثورة نقل المعلومات والاتصالات التي اسقطت الجدران وقلصت المسافات فيما اعلامنا العربي الذي يقومون عليه مازال مفتقدا لمبادئ الخطة الاولية او الاجندة الاعلامية العربية المتوائمة مع عصره، ومازال يعقد اجتماعاته بـ «البركة» وبأسلوب ارضاء الجميع، مازال يناقش ومازال يصدر بياناته المتشابهة في الزمن المختلف حتى فقدت اجتماعاتهم اي اهتمام يذكر ليس من المواطن بل من الاعلام نفسه فوجدوها فرصة لا تعوض كي يثيروا الانتباه الى اجتماعهم الاخير عندما راحوا يتناوبون ويتنافسون في اطلاق تصريحات التنديد والشجب بقرار الكونغرس فيما لم نقرأ ولم نسمع شيئاً يذكر منهم عن بشارة ولوعابرة للارتقاء بإعلامنا العربي. رفض مشروع الكونغرس الامريكي هو تحصيل حاصل وامر مفروغ منه في واقع تكتيكات اعلامنا العربي ووزرائه العرب، ولكن الموضوع الاهم والذي سيظل مؤجلاً الى اجل غير مسمى هو متى يفتح الوزراء المعنيون ملف فضائياتنا العربية؟ ومتى يضع وزراء اعلامنا العربي اصابعهم على الاورام المسماة فضائيات وهي ماضية في مشروع فضائي يعمل على مدار الساعة لتمزيق آخر اوصالنا على مذبح برامج وحوارات وتحليلات تلك الفضائيات وخطاباتها وحروبها الطائفية والمذهبية والدينية والعرقية والعصبوية، وهي الحروب التي اشعلتها تلك الفضائيات فيما قادة الاعلام العربي يدسون رؤوسهم في الرمال ويجاملون بعضهم ولا يملكون جزءا يسيراً من الشجاعة التي سمعناها منهم وهم ينددون بقرار الكونغرس في الوقت الذي تعمل فيه فضائيات عربية تفوق العد والحصر على تنفيذ اخطر الادوار تدميراً لعقل ووجدان امة بأكملها وضعتها مقادير الامية والجهل لقمة سائغة لفضائيات ثقافة الكراهية وفضائيات الطأفنة والتمذهب والتشدد والتطرف التي شحنت النفوس ووضعتها على فوهة بركان احترابات اهلية داخلية.. في حين ان قادة اعلامنا العربي يمارسون الهروب الى الامام فيشجبون مشروع قرار الكونغرس ويهابون شجب دور هذه الفضائيات التي لا يستطيع كائن من كان الدفاع عن مشروعها الثقافي والايديولوجي الخطير الذي قطع شوطا بعيدا في تحقيق مشروعه دون ان يمتلك احد من اصحاب القرار الاعلامي العربي ان يقول له كفى ويدعو الى تحجيمه ومحاصرته قبل ان يقضي على آخر ما تبقى لنا من وعي بات مرتهنا بمشروع تلك الفضائيات. كما كنا نتمنى لو ان وزراء اعلامنا العربي في اجتماعهم المذكور ادانوا وشجبوا مشروع تلك الفضائيات كما ادانوا وشجبوا مشروع قرار الكونغرس الامريكي فكانوا على اقل تقدير منسجمين مع قناعاتهم ومع واقع ممارسات واساليب فضائياتهم العربية لكنهم كالعادة فضلوا اسلوب احمد سعيد ونهج النعامة فلم نقطف عنبا من احتجاجاتهم وشجبهم ولم يقطعوا رؤوس افاعي تلك الفضائيات وهي تبث سمومها الطائفية والمذهبية والعصبوية..!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا